‘atel ‘atel ‘atel bil3rabee

جريمة قتل طفل فلسطيني بيد الجيش الإسرائيلي
يوم الأربعاء 30/9/2009م قام الجيش الإسرائيلي بجريمة قتل طفل فلسطيني على مدخل مدرسته مدرسة الشهيد عز الدين القسام الثانوية في بلدة يعبد الواقعة جنوب غرب مدينة جنين. هذه المدرسة التي أغلقها الجيش الإسرائيلي منذ عام 2001 وحتى عام 2005م.
ففي حوالي الساعة 11:35 صباحا قامت مركبة عسكرية إسرائيلية تحمل لوحة تسجيل رقم צ 655474 بترك الشارع الرئيسي والدخول إلى المدخل الخص بالمدرسة حيث كان هناك بضعة طلاب يخرجون من باب المدرسة متجهين إلى منازلهم. وقد كانت المركبة تسير بسرعة عالية جدا وقامت بصدم الطالب فؤاد محمود نايف تركمان (17 عاما) بصورة متعمدة مما أدى إلى قذفه لمسافة 2.5م امام المركبة العسكرية وارتطامه بجدار اسمنتي على جانب المدخل(بشهادة ثلاثة شهود عيان من زملائه) ، ثم قام سائق المركبة بقيادتها باتجاه الطالب الجريح حيث صعدت العجلات اليمنى الأمامية والخلفية على صدره وبطنه، وواصل السير لمسافة 10 امتار حتى الباب الرئيسي للمدرسة حيث قام بإطفاء المركبة هناك مغلقا باب المدرسة أمام خروج أي سيارة منها. وقد ادعى سائق المركبة العسكرية ان مركبته معطلة وطلب هاتفيا المساعدة من مركبات عسكرية أخرى. وعندما وصل مدير ومعلمو المدرسة لمساعدة الجريح أغلق الجنود الطريق امامهم ومنعوهم من تقديم يد العون للجريح او خروج اية سيارة من المدرسة لنقل الجريح. في هذه الأثناء جاءت مركبة عسكرية ثانية تحمل لوحة تسجيل رقم צ 611041 وما ان وصلت حتى بدا الجنود بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المدرسة حيث الطلبة في غرفهم الطفية مما ادى إلى وقوع حوالي 24 حالة اختناق وإغماء من القنابل المسيلة للدموع. وقامت المركبة العسكرية بجر المركبة التي ادعوا انها معطلة وأوقفوها على الشارع الرئيسي مقابل المدرسة مباشرة وقد تم تصويرها من خلال الهواتف النقالة لبعض الطلبة.
وعندما هرع شقيق الشهيد فؤاد المدعو مهدي محمود نايف تركمان لمساعدة شقيقه أغلق الجنود الطريق أمامه وقد أصيب بجرح في ساعده الأيمن ونزف دما بغزارة. وعندما تحدث مدير المدرسة والمعلمون مع الجنود للسماح لهم بالخروج ومساعدة الجريح وطلب سيارة إسعاف تساءل الجنود باستهجان ماذا حدث؟ هل هناك من أحد مصاب؟
وقد بقي الشهيد فؤاد ملقى على الارض ما يقارب 25-30 دقيقة حتى اسطاع المعلمون الوصول إليه في اللحظة التي وصلت فيها سيارة خاصة لأحد سكان البلدة كانت تسير على الشارع الرئيسي فقاموا بنقل الجريح بواسطتها على مستشفى جنين حيث فارق الشهيد الحياة هناك. اما اخوه مهدي فقد أصيب بصدمة ونوبة هستيرية حادة.
وحسب الادعاء الإسرائيلي فقد قال الجنود ان الطلبة كانوا على اهبة الإستعداد لإلقاء الحجارة على المركبة العسكرية، وقد استخدم الجنود مركبتهم كسلاح ضد الطالب. وللحقيقة فإن أبواب مبنى المدرسة كانت مغلقة والطلبة في غرفهم الصفية يتلقون العلم ولم يكن على مدخل المدرسة سوى 7-8 طلاب كانوا قد انهوا دوامهم المدرسي وهم في طريقهم إلى منازلهم.
وللعلم فإن عائلة الشهيد فؤاد كانت قد هجرت من مدينة حيفا عام 1948 وقد قررت العائلة مقاضاة الجنود الإسرائيليين أمام المحاكم.

Thank you for you continued support,

Iyad Burnat- Head of Popular Commitee in Bilin
co-founder  of Friends of Freedom and Justice – Bilin

Email- bel3in@yahoo.com
Mobile- (00972) (0) 547847942
Office- (00972) (2) 2489129
Mobile- (00972) (0) 598403676
www.bilin-ffj.org

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: