Archive for March, 2010

tamim tamim tamam

1 March 2010

2007
عن الشعر والشعراء
يطيرُ حمامُ بيتِ اللهِ نَحوي …… لأروي عنهُ أشعاراً ويَروِي
يُريدُ بِما بِهِ تَخفيفَ مابي …… فَيُرجِعُني إلى الشَّجْوَينِ شَجْوي
وظنّي ما يَحُجُّ الطَّيرُ إلا …… لِجَمعِ الشِّعْرَ منْ حَضَرٍ وَبَدْوِ
وَلولا الشِّعرَ مِن عَرَبٍ أَحبُّوا ….. إذن خُلقَ الحَمامُ بِغَيرِ شَدوِ
***************
يقولونَ نَنوي أنْ تَنسَ هواهُم …… وهلْ ينسى ابن آدمَ حينَ يَنوِي
وقيلَ تَقَوًّى وهذا بِصبرٍ …… وإنَّ الصَّبرَ يُضعِفُ ولا يُقَوِّي
وقيلَ تَرَوَّى في أمرٍ سَنَلهُو …… ومنْ لي ثمَّ منْ لي بِالتَرَوِّي
قَضَوّا حُبي لكمْ ذنباً فإني ……. رَأيتُ القتلَ فِيهِ مِنَ الغُلُوِّ
***************
نكونُ وَلا نكونُ إذا اعتَنَقنا ……. دخاناً لا يَكفُّ عَنِ العُلُوِّ
هواءً في هواءٍ أو كماءٍ …….. على ماءٍ فأحْويها وتَحوي
**************
ونَسألُ عنْ نوايانا فَتَبدو …… على خَجَلٍ وتبدأُ في الدُنُوِّ
تَسيرُ كمُهرةٍ وِلدَتْ حَديثاً …… تقومُ على مراحلَ ثمَّ تَهوي
كأَنَّ لِتَوِّها ليلاً تَراني …… كما أنِّي أرَ ليلى لِتَوِّي
**************
بِكلِّ تَعانُقٍ كَشفٌ ومَزحٌ …… وكأسٌ لا تُراقُ لِغَيرِ كُفْوِ
وخمرٌ أَدمنَتنا فهي تَسعى لنا …… كالبِنتِ تُغْوَى حينَ تُغْوِي
ومنْ عن جِسمهِ يَبغيْ سُمُواً ……. فَلا لَمْ يَدرِ ما مَعنَى السُّمُوِّ
**************
هَوَاكُم مُعْرِبٌ لُغةَ الليالي ……. كَكُوفِيٍّ يُعَلِّمُ أهلَ مَرْوِ
يُشَكِّلُها كَنَحَّاتٍ مُذِلٍ …… يَشُوبُ جَلالَ صَخْرَتِهِ بِلَهْوِ
وَصخرَتُهُ الزمانُ غَدَتْ بِسَاطَاً …… بِكَفَّيهِ فَيَنشُرُها وَيَطْوِي
هَواكُم كَعبَةٌ والكَونُ ……. وَفدٌ لَهُ لَجَبٌ وتَلبيَةٌ تَدْوي
**************
وفي بَالي حَمامٌ لا يُبالي بِهِمْ …… يَأوي إِليكمْ حِينَ يَأوي
كَأنَّ اللهَ أَقطَعَهُ سَماءً ……. فَأَكرَمَ هذهِ الدُّنيا بِدَوِّي
يَطيرُ سُنَاً سُنَاً مِثلَ القَوَافي …… فأَنقُلُ شِعرهُ حَذْوَاً بِحَذوِي
ويَكتُبُني وَيَمحُونِي قليلاً …… فَديْتُ يَدَيهِ في خَطٍ وَمَحوِ
لذلكَ أَقولُ طارَ الطَّيرُ نَحوِي …… لأروي عَنهُ أَشعَاراً وَيَروِي